الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

تكرمت حتى جزت حد التكرم

تكّرمتَ حتّى جُزْتَ حَدَّ التكُّرمِ

وأَلبستَ أَثوابَ الغِنى كُلَّ مُعْدِمِ

وما زلتَ تعفو الذنبَ عن كُلّ مذنِبٍ

مُسيءٍ وعظمَ الجُرْمِ عن كلّ مجرم

إلى أن حويتَ الفضلَ وحدَك سابقا

وسُدْتَ البرايا من فصيحٍ وأَعجم

وذا ابن عبيدِ اللّه عبدُك خاضعا

مُقِرّاً بما في ذنبه المتقدّمِ

وأَحسن من كلّ المحاسن مُذْنِب

تلقّاه مولاه بِعَفْوٍ وأَنعُم

فزِده على ذا العفوِ فضلا ونِعمة

يزِدْك عليها اللّه عزّ تعظُّم

بِما حَلَّ قلبي من ودادكَ فاغتَدَى

مَشُوباً ومخلوطاً بلحمي والدمِ

تَقَبَّلْه واجعلْ عنده لك نِعمةً

تروح بها في الناس أَكرمَ مُنعِمِ

فقد كان أيضاً مالكاً لعبتْ بهِ

خطوبٌ وأنت اليوم كهفُ الترحُّم

وأَعظمُ سؤلي أَن أراك وصلتَه

وأَغنَيْتَه بالجُود قبل التكلُّم

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس