الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

يا من رعى ودي وأدناني

يا مَن رَعَى وُدِّي وأَدْناني

وَصْلاً ولم يَهْمُمْ بهِجْراني

متى أُجازِيهِ على بعِض ما

أَخْلَص مِن حُبِّي وأولاني

أَم كيف أَسْطيع مكافاةَ مَنْ

أَسْخَطَ حُسَّادي وأَرضاني

واللهِ لا زِلتُ له باذِلاً

قلبي في الحُبِّ وجُثْماني

لا نِلْتُ سؤلي منه إن لم يكن

سِرِّىَ فيه مِثْلَ إعلاني

بدرُ دُجىً يُشرِقُ لألاؤُه

رُكِّب في غُصْنِ من البانِ

ما زالَ يعصي فيّ مَن قد غَدَا

يَلْحَاه في الحُبّ ويلحاني

فلستُ فيه قائلاً قولَ مَن

يَرضَى من الحُبّ بأَلوانِ

فَدَيتُ مَن أعرَضَ حتَّى إذا

خاف عَلَى قلبي ترضّاني

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس