الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

قل لنزار أنت أس العلا

قل لنزارٍ أنت أُسُّ العلا

وفرعها الثابت في الأُسّ

يا بهجة الأيام فينا ويا

زين سرير الملكِ والكرسي

تاه بك المجد على أهلهِ

كما يتيه الصبح بالشمسِ

بالرشدِ إن سِرت فِسْر ظافِراً

بين العلا والفتحِ والقدسِ

وإن تخلَّفت تخلَّفت في

نجحٍ سليمَ الملك والنفسِ

أنت المُوقَّى في غَدٍ مثلَ ما

وقِّيت في اليومِ وفي أَمسِ

واللهُ قد أعطاك سعدا رمى

عن مِلكك الأعداء بالنحسِ

لو بلغت بغدادُ أقصى المُنَى

نادتك دون الجِنّ والإنسِ

ولا تكن من قتلِ أملاكها

يا حُجَّة الرحمان في لَبْسِ

آلُ رسولِ اللهِ جِنسٌ عَلاَ

وأنت أعلى ذلك الجِنسِ

فاسلم على رَغْم أنوفِ العِدا

لِصفْع حُسَّادِك بالقَلسِ

وابقَ على الأَيام فالدين والد

نيا بأقبالك في أُنسِ

يا غُصُنا في المجدِ سامِي الذُّرَا

محمدِيَّ النبتِ والغَرس

من لم يسلِّم لك فضل العُلاَ

ففضله في غاية البخسِ

أما ترى الأَيام والناس مذ

عمَّهمُ عدلُك في عُرْسِ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس