الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

أي قلب كوى الفراق وهزه

أي قلبٍ كوى الفِراق وهزّهْ

أيّ لبٍّ أَطاره واستفزّه

أيّ دمع جرى وقلب تلظّى

وفؤاد تداول البينُ وخزه

كم شموسٍ بعين شمس أُذيلت

لوداع رأى به الحِلْمُ عَجْزه

موقف جار فيه حكُم التصابي

وأصاب الأسَى العزاءَ فبزه

لو رآني كثير فيه ما ش

كّ بأنّي فيه كثيِّرُ عَزّهْ

ما غزتني كتائب البَثّ حتى

جعلوا موعد التلاقي بغزّهْ

فُرْقَة لا تزال في العين دمعاً

عند ذكرِي لها وفي القلب حَزَّه

سيدتِي أحسنُ من قد مشى

كذا أنا أحسن ما يُلْبَس

كأنني من رقّتي عاشق

ليس يُرَى سُقْما ولا يُلْمَس

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس