الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

عدلت عن المقال إلى السماع

عدلتُ عن المقال إلى السماع

يضيق عن الجواب مَدَى ذِراعي

أمِيري ظلت في نِعَمٍ جِسامٍ

رِتاع أو شبيهاتِ الرِتاع

أعهدِي كالسراب لدى الموامِي

وقَطْرُ مودَّتي حِلْف انقشاع

إذَا أبتِ الليالِي أن تُريني

عدوّي نهب عادية الضباع

ولم أقل السباع لضنّ نفسي

عليه بالجريء من السباع

عتبتَ عليّ يا ترْبَ المعالي

لتأخِيري موالاةَ الرِقاعِ

وعادتُك التي سلفت إِلينا

ستُنسُبني إلى حُسْن الطِباع

ألست المبتدِي بالشعر عفواً

وأسْلك بعدُ في النَهْج الوَسَاع

لكُم فضلُ التقدّم فيه قبلي

ولي من بعدكم فضلُ اتّباع

وأين البحرُ حين يفيض فضلاً

عليَّ من الجداول والتِراع

أقول لِنفس من يَهْوَى ودادي

قَرِى وتيقَّني أن لن تراعي

يودِّع يَذْبُلٌ وحِراً ورَضْوَى

وعهدي لا يميل إلى الوداع

فكيف لسيِّد جلَّت لدينا

له نعمٌ كأمثال القلاع

عُلُوٌّ تحسِر الأبصارُ عنه

ونورٌ مثل تنوير الشعاع

وحقِّك لا رأت عيناك منّي

رهيناً بين أثواب الخداع

مغطَّى الرأس من كذب ومَيْن

بأَصْفقِ ما يكون من القِناع

يميل مع الرياحِ إذا تبارت

كما مال الضعيف من اليراعِ

وحقِّك لا رأت عيناك منّي

رهيناً بين أثواب الخداع

مغطَّى الرأس من كذب ومَيْن

بأَصْفقِ ما يكون من القِناع

يميل مع الرياحِ إذا تبارت

كما مال الضعيف من اليراعِ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس