الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

ويلي من الرشأ الذي

وَيلِي من الرَّشأ الّذي

سُلْطانُه في المقُلْتينِ

لم تَستَطِعْه مَلافِظي

فشكَتْ إِلى عينيهِ عيني

فاعتلّ عِلّة خائفٍ

وشكا مَلامَ العاذِلَين

ثم استهلّت عينُه

في وجنتَيهِ بِدَمْعَتين

فكأنّما في خدّه

ذهبٌ يَذوبُ على لُجَين

فضممُته ولثمتُه

وأخذْتُ من خدّيه دَيْني

ولقد سألتُ مُعَذَّبي

يومَ التفرُّقِ قُبْلَتَينِ

وكنَنْتُها في عينِه

خوفَ الرَّقيبِ بلَحْظِ عَيني

فأجابني إِن شئتَ أن

تَحظَى بقَطْفِ الوَجْنتَينِ

فاقطِفهُما بين الرَّقِي

بِ وبين لحظِ الحاسِديَن

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس