الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

لما أمت إذ بعدت عند انطلاقك

لما أمت إِذْ بعدتَ عند انطلاقِكْ

إنني لست مُدْنَفاً لِفِراقِكْ

غير أنّ الحِمَامَ يا مُهْجَتِي لم

يَسْتَطِعْ أن يَفُكَّني من وَثاقك

قاسَمَتْني النّوى وصالكَ حتّى

لكأنّ الفراقَ مِن عُشّاقك

وأرى البين واهِباً حُسْنَ عَيْنَيْ

ك لِوَشْكِ النّوى وطِيب عناقِكْ

كيف صبري وقد غدوتُ بأرضٍ

لا أرى فوقَها سنا إشراقِكْ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس