الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

عتبت فانثنى عليها العتاب

عَتَبْت فانثنى عليها العِتابُ

ودعا دمعَ مقلتيها انسكابُ

وسعَتْ نحو خدّها بيديها

فالتقى الياسَمينُ والعُنَّابُ

رُبّ مُبْدِي تَعتُّبٍ جعل العت

ب رياءً وهَمُّه الإعتاب

فاسقِنيها مدامةً تَصْبِغ الكأ

سَ كما يَصْبِغ الخدود الشّباب

ما تَرَى اللّيلَ كيف رقّ دجاه

وبدا طَيْلسانُه يَنْجاب

وكأن السماء لجة بحرٍ

وكأنّ النجوم فيها حَبَاب

وكأن الصباح في الافق باز

والدجى بين مخلبيه غراب

وكأنّ الجوزاء سيفٌ صقيل

وكأنّ الدجى عليها قِراب

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس