الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

إذا كنت مصطفيا مربعا

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

إذا كنتَ مُصْطِفياً مَرْبَعاً

فخُصَّ القَرافَةَ بِالإِصْطفاء

منازلُ معمورةٌ بالعَفَا

فِ مخصوصةٌ بالتُّقَى والبَهَاء

كأنّ العَبير لها تُرْبَةٌ

تَضَوّع في صُبْحِها والمساء

ويُحيى النفوسَ بأرجائهنّ

رقيقُ النسيم وطِيبُ الهواء

ديارٌ أُدير بهنّ النعيمُ

ومَغْنىً كَمُلْتدّ رَجْعِ الغِناء

تَزيدُ الشُموسُ بها بهجةً

وتحسُن في مُقْلَتَيْ كلّ راءِ

وينبه فيها النيام الأذان

إذا مزّق الليلَ سيفُ الضِّياءِ

فمِنْ ذاكرٍ ربَّه خَشْيةً

ومِنْ مستهل بطول الدعاء

ولا خيرةٌ في حياة امرئٍ

إذا لم يَخَفْ فَصْلَ يوم القضاءِ

رجوتُك يا ربِّ لا أنّني

أَطعْتُك طَوْعَ أُولِي الانتهاءِ

ولكنّني مؤمِنٌ موفنٌ

بأنّك ربُّ الورى والسماءِ

وأنَّك أهلٌ لِحُسْنِ الظُّنونِ

وأنّك أهلٌ لحسن الرجاءِ

ومالِيَ يا ربّ من شافعٍ

إليك سوى خَاتَمِ الأْنبياءِ

وأنِّي حَنِيفٌ بريءٌ إليك

من الشكّ والشرك والإعتداءِ

فَصفْحَك عن زَلّتي مُنْعِماً

وعَفْوَك عن نَبْوَتي والتوائي

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي