الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

كللت ودك لي بالبر والنفل

كَلَّلْتَ ودَّك لي بالبِرّ والنَّفَلِ

لما بَعَثْتَ بما أَهْوَى مِن الكِللِ

وكنتَ تنزِل من قلبي بمنزِلةٍ

مَصونةٍ ما لها في القلب مِن مَثَلِ

فقد غَدا لك قلبي اليومَ أَجمعُه

يُصْفيك ودّا مقيما غيرَ مُنْتَقِل

وما أُكافِيك إلاّ عن هَوىً رَسَخَتْ

أصولُه فيك لم يَنْقُصْ ولم يَحُل

فأنت نِعم الوليُّ المُستعانُ بِه

وخيرُ من وَلَدت حَوَّاءُ مِن رجل

لا زال قلبيَ مشتاقاً إليك كما

يشتاق قلبُ الهوى لِلأَعينِ النُّجُل

خُذْها وعُذْرِي في التقصير أنّي قد

كتبتُها وأنا فِيها على عَجَلِ

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس