عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

فؤادي بك مَشغوفُ

ودَمعي فيك مذروفُ

وفي وعدِكَ إن جُدْتَ

به مَطْلٌ وتَسويفُ

أَأَنسى مَوقِفَ البَيْنِ

ووَجْدي فيكَ مَوقوفُ

وقد شيَّعَني طَرْفٌ

بماءِ الشَّوقِ مَطروفُ

وجادَتْ حَدَقٌ نُجْلٌ

ومادَتْ قُضُبٌ هِيفُ

وجالَتْ حُمْرَةُ الخَدِّ

كما جالَ التَّطاريفُ

فَعِقْدُ الدَّمْعِ مَحلولٌ

وعِقْدُ الثَّغْرِ مَرصُوفُ

وفي الدَّمْعِ لِمَنْ حُمِّ

لِ ثِقْلَ البَيْنِ تَخفيفُ

ورَوْضٍ فيه تَدبيجٌ

منَ النُّوْرِ وتَفويفُ

أَلِفْنا طيبَ مَثواه

وطيبُ العَيْشِ مألوفُ

وصَرْفُ الدَّهْرِ عنَّا ب

أبي العبَّاسِ مَصروفُ

فتىً بالجُودِ مَشغُوفٌ

وبالمعروفِ معروفُ

خِلالٌ لصَلاحِ الده

رِ في أفيائِها ريفُ

فيومَ الجُودِ بَسَّامٌ

ويومَ الرَّوْعِ غِطريفُ

له في الوَفْرِ تَشتيتٌ

وفي العَلياءِ تأليفُ

ندىً لو كانَ من بَحرٍ

لأمسى وهوَ مَنزوفُ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء

تصنيفات القصيدة