الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

أيا شاغل الشكر عن غيره

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

أيا شاغلَ الشُّكرِ عن غيرِه

بما ذاعَ في الناس من شُكرِه

ويا ناصرَ الأدبِ المُستضامِ

إذا قعدَ النَّاسُ عن نَصْرِه

أرى خِلعةَ العيدِ قد أُغفِلَتْ

وكانت تَجئُ على إثْرِه

فجُدْ لي بحَمراءَ إن فَاخَرَتْ

جَنى الوردِ أزرَتْ بمُحمَرِّه

وإمّا بصفراءَ منسوبةٍ

إلى خالصِ التِّبرِ في نَجْره

وإمّا ببيضاءَ مثلِ اللُّجَينِ

تَزيدُ بَياضاً على حُرِّه

إذا ما أخو الكِبْرِ حَلَّى بِها

سراويلَه زادَ في كِبْرِه

وتَلحَقُ بالأرضِ أطرافُها

إذا هي دارَتْ على خَصرِه

ويغري القميص بها سترة

فيظهرها الشكر من ستره

إذا ما الحسودُ رآها رأى

وَميضَ الخناجرِ في نحرِه

فأنت الجواد الذي لم تزل

تمير السحائب من بحره

فأنتَ المُوحَّدُ في جُودِه

وأنتَ المُؤَمَّلُ في عصرِه

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء