الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

قل للأمير الماجد السامى

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

قُلْ لِلأمِيرِ المَاجِدِ السْ

سَامِي عَلَى أكْفَائِهِ

وَالمُرْتَقِي أُمَمَ العَلاَ

ءِ بفَخْرِهِ وَسَنَائِهِ

وَالمُسْتَبِدِّ بِعَزْمِهِ

كالسَّيْفِ عِنْدَ مَضَائِهِ

إنَّ الكَريمَ إذَا بَنَى

لَمْ يَنْوِ هَدْمَ بِنَائِهِ

وَإذَا أَفَادَ صَنِيعَةً

بَقِيَتْ بِطُولِ بَقَائِهِ

وَإذَا اجْتَنَى ثَمَرَ المَدِي

حِ سَقَاهُ مِنْ أَنْوَائِهِ

أَنَا غَرْسُهُ والغَرْسُ يَذْ

وي إنْ خَلاَ مِنْ مَائِهِ

يَا خَيْرَ مَأمُولٍ يَعُو

ذُ مُؤَمِّلٌ بِفَنائِهِ

هَذَا وَلِيُّكَ قَدْ كَسَا

هُ الدَّهْرُ ثَوْبَ عَفَائِهِ

فَاصْرِفْ صُرُوفَ زَمَانِهِ

وَالبَسْ جَدِيدَ ثَنَائِهِ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء