الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

وما أنس لا أنس ازدياري بليلة

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

وَما أَنَسَ لا أَنسَ اِزدِياري بِلَيلَةٍ

طَرَقتُ بِها الذَلفاءَ دُونَ رَقِيبِ

دَعَوتُ وَراء السِجفِ مِنها جِدايَةً

مَرابُعها في أَضلُعٍ وَقُلُوبِ

تُمَسِّحُ عَن أَجفانِها سِنَةَ الكَرى

بِراحَةِ فِضِّيّ البَنانِ خَضِيبِ

فَغازَلتُها وَاللَيلُ مُلقٍ جِرانَهُ

إِلى أَن تَهادَت نجمَةٌ لِغُرُوبِ

وَنازَعتُها شَكوى أَلَذَّ مِن الكَرى

تُسَكِّنُ مِن لَذعٍ بِها وَوَجيبِ

فَيا لَيتَ أَنَّ النَسرَ قُصَّ جَناحُهُ

وَيا لَيتَ أَنّ الصُبحَ غَيرُ قَرِيب

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة