الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

هو البين لا تعصي الدموع له أمرا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

هُوَ البينُ لا تَعصِي الدُمُوعُ لَهُ أَمرا

فَعُذراً إِلى العُذّال في فَيضِها عُذرا

وَتعساً لأحداثِ الليالي فَإِنَّها

مَسالِمَةٌ يَوماً وَحارِبَةٌ دَهرا

فِراقُكَ عَبدَ اللَهِ لَم يَدَعِ الهَوى

عَلى حالِهِ أَو يُجمَعَ الماءُ وَالجَمرا

وَما هِيَ إِلّا أَدمُعٌ وَلَواعِجٌ

يُميتُ الغَرامُ الصَبرَ بَينَهُما صَبرا

فَمِن فُرقَةٍ قاسَيتُها بَعدَ فُرقَةٍ

وَمِن لَوَعَةٍ في إِثرِها لَوعَةٌ أُخرى

وَقَد فارَقَ الأَحبابَ قَومٌ فَأَسبَلُوا

دُمُوعَهُمُ بَيضاً وَأَسبَلتُها حُمرا

وَما وَدّعُوا إِلّا أُناساً كَمِثلِهِم

وَوَدّعت مِنكَ الغُصنَ وَالقمرَ البَدرا

فَيا كَبِدِي زِيدي ضَنىً وَصَبابَةً

وَيا جَلَدِي لَن تَستَطيع مَعي صَبرا

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة