الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

قفا نقتبس من نور تلك الركائب

عدد الأبيات : 47

طباعة مفضلتي

قفا نقتبس من نور تلك الركائب

فما ظعنتْ إلا بزُهر الكواكب

وإلا بأقمارٍ من الحيِّ لُحْنَ في

مشارقَ من أحداجِها ومغاربِ

سَرَت وعُباب الليل يزخرُ موجُه

ولا منشآتٍ غيرَ هُوجٍ لواغبِ

فما زلتُ أُذري أبحراً من مدامعي

على خائضاتٍ أبحراً من غياهبِ

و ما بيَ إلا عارضٌ سلبَ الكرى

بخفّةِ برقٍ آخرَ الليلِ واصبِ

أضاء بذات الأثْلِ والأثلُ دونه

وجيفُ المطايا والعتاق الشوازبِ

فيا دَيْنَ قلبي من تألُّقِ بارقٍ

سرى فاتَّقَتْه مُقلتي بسحائبِ

ويا لحماماتٍ بكينَ و إنَّما

غدوتُ قتيلَ الشوقِ وهي نوادبي

كِلُوْنا لأطراف الرماحِ فإننا

نكلنا جميعاً عن لحاظِ الحبائبِ

وإنَّا لمنْ قومٍ تهابُ نُفوسُهُمْ

عيونَ المها دونَ القَنا والقواضبِ

تمرُّ بنا الأنواءُ وهي هواطلٌ

فنرغبُ عنها بالدموع السَّواكبِ

وفاءً لدهرٍ كان مستشفعاً لنا

بسودِ الليالي عند بيضِ الكواعبِ

فكم ليلةٍ ليلاءَ خلَّيْتُ مثلَها

من الهَمِّ في غربيبها المتراكبِ

بكلِّ فتاةٍ إن رمتكَ بسهمها

فعنْ حاجبٍ تشبيهُهُ قوسُ حاجبِ

تنسمتُ من أنفاسها أَرَجَ الصَّبا

وجَنَّبْتُ عُلْويَّ الصَّبا والجنائبِ

وما جَنَّت الظّلماءُ إلا لبستُها

دثاراً على ضافي شعور الذوائبِ

وقد أذهلتني عن نجوم سمائها

نجومُ حُلِيٍّ في سماء ترائبِ

أوانَ هصرتُ الوصلَ تندى فروعُهُ

جنىً ووردتْ الأنسَ عذبَ المشاربِ

فقد أَفلتت تلك المها من حبائلي

ونكَّبَ إسعافُ المنى عَنْ مطالبي

تغيَّرتِ الأيامُ حتى تغيَّرتْ

بها أقربائي غدرةً وأجانبي

وعلَّمني صَرفُ الزمان ورَيْبُهُ

بن أقتناء الناس شر المكاسب

وكنت إذا فارقت إلفاً بكيته

بكاءَ عديٍّ صنوَهُ بالذَّنائبِ

فها أنا إن أُشْعِرتُ رحلةَ ظاعنٍ

تلقيتُه منها بفرحةِ آيبِ

فلم تحملِ الغبراءُ أنجبَ من فتىً

رمى غُبْرَ أعلامِ العلا بالنجائبِ

ولا صحبتْ كفّي على دلجِ السُرى

أبرَّ وأوفى منْ رقيق المضاربِ

ولا انتُدبتْ فوقَ البَنان يراعةٌ

لأوجبَ من تحسين ذكر ابن واجبِ

شهابٌ لو أنَّ الليل أُلبسَ نُورَهُ

نَضا مِعطفيهِ من ثياب الغياهبِ

وروضةُ علمٍ أغدَقَتْ جنَباتُها

بشؤبوبِ وَبْلٍ للبلاغة صائبِ

نَماهُ إلى العلياءِ كلُّ مُرجَّبٍ

عظيمُ رمادِ النار سبْطُ الرواجبِ

من القوم شادوا مجدهمْ بمواهبٍ

تُريك الغمامَ الوُطف أدنى المواهبِ

غطارفة شمُّ الأُنوفِ تسنَّموا

من الدولةِ الغَرّاءِ أعلى المراتبِ

وَهَينُونَ إلا أَنهم لِعَدوِّهِمْ

أَبيُّونَ أمثالَ القرومِ المصاعبِ

هُمُ أَدَّبوا الأيامَ حتى تحصَنتْ

ذنوبُ عواديها بحُسن العواقبِ

وهمْ أكملوا العلياءَ من بعد كونِها

خَداجاً وحلَّوْها بغُرِّ المناقبِ

لها من نجوم السَّعدِ أَيمَنُ طالبٍ

ومن صاحبِ الأحكامِ أفضل صاحبِ

إليكَ أبا حفصٍ رفعتُ من النُّهى

عرائسَ تُجلى في حليِّ غرائبِ

مِنَ المُحْكَماتِ الواضحاتِ لو ارْتدت

بهنَّ الدُّجى أَغنينَها عن كواكبِ

إذا غبتُ عن أرضٍ قَضَتْ لي على النَّوى

شواردُ منها أنني غيرُ غائبِ

وإن رحتُ أُمليهِنَّ ودَّ عُطاردٌ

لحسن معانيهنَّ لو كان كاتبي

مكرَّمةٌ عن أن يُذالَ مَصونُها

بغلظةِ محجوبٍ وعَبْسَة حاجبِ

ولي مهجةٌ لا تُسْتَمالُ بنائلٍ

ولا تَرتجي بالشِّعر خِلعةَ واهبِ

بعيدةُ شأوِ الهَمِّ ترغب في العلا

وكسبِ المساعي الغرِّ لا في الرغائبِ

تساوى لديها القُلُّ والكُثرُ عِدَّةً

تخالُ البحارَ الخضرَ زُرْقَ المذانبِ

وألبستها عزَّ القناعةِ إنَّهُ

رداءٌ حَمَتْهُ همّتي كلَّ سالب

إذا رُفِعَتْ نارُ القِرى ليلة الطَّوى

لها عدَلَتْ عنها لنار الحُباحِبِ

طردتُ إليكم شُرَّداً لم تزدكمُ

علوّاً على أعراقِكم والمناسبِ

ولكنَّني حلَّيْتُ أبكارَ منطقي

بما لكمُ من سؤدَدٍ ومناقبِ

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة