الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

تأرج مطلول الروابي فزرتها

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

تأرَّجَ مطلولُ الروابي فَزُرْتُها

وأمثالُ هاتيكَ الربى يَقْتَضي الزَّوْرا

وأتحفني منها الربيعُ بِوَرْدِهِ

عبيراً به الأنفاسُ إذ فَتَقَ النورا

حكتْ نفحةً ممّن هَوِيْتُ ووَجْنَةً

فأنْشُقُها طَوْرَاً وألثمها طَوْرَا

سَقَتْني بيُمْناها وفيها فلم أزل

يُجاذبني من ذاكَ أو هذهِ سُكْرُ

ترشّفتُ فاهاً إذ ترَشّفتُ كأسَها

فَلا والهوى لم أَدْرِ أيَّهما الخمر

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق