الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

ومسددين إلى الطعان ذوابلا

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

ومسَدِّدين إلى الطعانِ ذوابلاً

فازوا بها يومَ الهياجِ قِداحا

مُتسربلي قُمُصِ الحديدِ كأنها

غُدرانُ ماءٍ قد ملأنَ بطاحا

شبّوا ذبال الزرق في ليل الوغى

ناراً وكلَّ مُذرَّبٍ مصباحا

سُرُجٌ تَرى الأرواحَ تُطفي غيرها

عبثاً وهذي تطفئُ الأرواحا

لا فَرقَ بين النيراتِ وبينها

إلاّ بتسمية الوشيج رماحا

هبها تبدَّتْ في الظلام كواكباً

لمَ لا تغورُ معَ النجومِ صباحا

هُزَّتْ مُتونُ صِعادِها فاستيقظت

بأساً وضرَّجتِ الجسومَ جراحا

وجنى الكُماةُ النصرَ من أطرافها

لمّا انثنت بأكفِّها أدواحا

لا غَرْوَ أنْ راحتْ نَشاوى واغتدت

فلقد شَرِبْنَ دمَ الفوارسِ راحا

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة