الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

أرض منمنمة وظل سجسج

عدد الأبيات : 39

طباعة مفضلتي

أرضٌ منَمْنَمَةٌ وظِلٌّ سَجْسَجُ

وصَباً بأنفاسِ الرُّبى تتأرَّجُ

ومذانبٌ زُرْقُ النطافِ تَرفُّ في

وَجناتهنَّ شقائقٌ وبنفسج

فالماءُ مصقولُ الأديمِ مُفَضَّضٌ

والروضُ مطلولُ النسيمِ مُدَبَّجُ

صيغَتْ أزاهِرُهُ دنانيراً بها

فترى دنانيرَ النُّضار تُبَهْرَج

قُمْ نَصْطَبِحْها والنجومُ جوانحٌ

والصبحُ في أعقابها مُتَبَلَّج

حمراءَ صافيةً كأنَّ شعاعَها

ضَرَمٌ بأيدي القابسين يُؤَجَّج

تحكي رُضابَ مُديرِها فكأنَّها

قد مجَّها في الكاسِ منه مفلَّج

قد راضَ مُصعَبَها المِزاجُ كأنما

بخلائقِ الملكِ الحُلاحِلِ تُمزَج

مَلِكٌ نمتْه من الملوك أكابرٌ

هُمْ أوضحوا سُبُلَ العَلاءِ وأَنهجوا

شَخْتُ الحواشي باسلٌ يومَ الوغى

ضَخم الجَدا طَلْقُ المحيَّا أَبلَج

غادٍ إلى كسب المعالي رائحٌ

ومهجّرٌ في مُرتضاها مُدلج

أمّا يدُ ابن عليٍّ العَليا فما

ينفكُّ بحرُ نَوالها يتموَّج

فَتَحَت ضروباً للمكارمِ أُبهِمَت

غَلْقاً فما للجودِ بابٌ مُرْتَج

فكأنما هو بالسَّماح مُخَتَّمٌ

وكأنما هو بالعلاء مُتَوَّج

أسدٌ خضيبُ السيفِ من ماء الطلا

والليثُ دامي الظُّفرِ حينَ يهيَّج

شَيْحانُ يقتحمُ العجاجَ وثوبُهُ

ممّا تُمَزِّقُهُ الصَّوارمُ مُنْهَج

بأقبَّ ما طارتْ قوائمُهُ به

إلا اشتهى طَيَرانهنَّ التُّدْرج

من آلِ أعوجَ ما عَهدْنا قبْلَهُ

وقد انتمى بَرْقاً نماهُ أعوج

كم فتكةٍ بسيوفِهِ وَصِعادِهِ

يُمْضي بها العَزَماتِ منه مدجج

ووقائعٍ تُنسيكَ يومَ بُعاثَ إذ

نكصتْ أمامَ الأوْسِ فيه الخزرج

والحربُ قد نشَرَتْ مُلاءَ عَجاجةٍ

بسنابكِ الجُرْدِ الصَّلادم تُنْسَجُ

في حيثُ تلمعُ للسيوفِ بوارقٌ

تَهْفو وينشَأ للقَساطِلِ زِبْرِجُ

وتنير من أَسَلِ الرماحِ كواكبٌ

ما إن لها إلاّ العواملَ أَبْرُجُ

والسيفُ ذو ضدَّينِ فوقَ يمينه

طوراً يسيلُ وتارةً يتأجج

ماءٌ له جثَثُ الفوارسِ جَذْوَةٌ

نارٌ لها قممُ الأعادي عرفج

يَحْنيهِ طولُ ضِرابِهِ هامَ العِدا

حتى يُرَى بيديه منه صَوْلَجُ

لله منه حسامُ مُلكٍ مُرْتَدٍ

بحسامِ هندٍ والوغى تَتَوَهَّج

يَسْبيهِ طَرْفٌ للسِّنانِ وأجردٌ

طِرْفٌ ولا يسبيه طَرْفٌ أدعَج

والبيضُ تُذْهِلُهُ عن البيضِ الدُّمى

حتى لقد حَسَدَ القرابَ الدُّمْلَج

يَشْجوهُ مُعْتَرَكُ الأسودِ صَبابةً

مهما شَجا الركبَ الكثيبُ وَمَنْعِجُ

فَيَعوجُ من شَغَفٍ عليه كلَّما

عاجُوا على مَغنَى الخليطِ وَعَرَّجوا

يا من تَفرَّعَ من ذؤابةِ حميرٍ

وبحميرٍ نَشْرُ العُلا المتأرِّج

للهِ أنت إذا الفوارسُ أحجمت

واندقَّ في الثَّغرِ الوشيجُ الأعوج

والسابغاتُ على الكماةِ كأنها

غُدران ماءٍ بالنسيمِ تُدَرَّج

والبيضُ تَبْسِمُ والجيادُ عوابسٌ

والسُّمْرُ بالعَلَقِ المُمارِ تَضَرَّج

من كلِّ وقَّادِ السِّباقِ كأنما

في كلِّ ذابلةٍ ذُبالٌ مسرج

وإليكَها من واضحات قلائدي

مِدَحاً يرنُّ بها الحمامُ ويهْزج

كقطائعِ البُستانِ أينعَ زهرُها

أو كالعذارى البيضِ إذ تتبرَّج

وَافَتْكَ رائعةَ المحاسنِ طلقةً

غرَّاءَ تَعبَقُ بالثَّنا وتأرَّج

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة