الديوان » العصر المملوكي » البرعي »

رياض نجد بكم جنان

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

رياض نجد بكم جنان

فضية نورها حسان

وَترب واديكم بنجد

مسك وَحصباؤه جمان

وَالروح من شعبكم عَبير

وَالزهر ورد وَزَعفران

وَالجار في ربعكم عزيز

وَالحر في أَرضكم يصان

فكم سفكتم دمي وَدمعي

أَما عَلى القاتل الضمان

كَم حن قَلبي الى لقاكم

وَدوننا الغور وَالرعان

وَكدت أَخفي الهوى وَدَمعي

من شدة الوجد ترجمان

يا لائمين اقصر واملامي

رفقا بمن قلبه ملان

لا تذكروا الظاعنين عندي

فَلي وَللظاعنين شان

قالوا هو أَهم عليحتم

قلت عهود الهوى رزات

قالوا فكم تكتب المَعاني

قلت المعنى بهم معان

قالوا فدعهم فقلت كلا

لعل دهرا قسا فَلانوا

قالوا فقد فارقوك ربعا

قلت هم الناس حيث كانوا

ليت الصبا الحاجري ينبي

عَن جيرة البان يوم باتوا

هَل عهدهم عهدهم بنجد

باق أَم استؤمنوا فَخانوا

يا محسنا بالزَمان ظنا

لم تدر ما يفعل الزَمان

لا تتبع النفس في هَواها

ان اتباع الهوى هوان

واخجلتي من عتاب ربي

انقالَ اسرفت يا فلان

الى مَتى أَنتَ في المَعاصي

تسير مرخى لك العنان

لَم ينهك الشيب عَن حدودي

وَلا رَسولي وَلا القران

لَو خوفتك الجحيم بطشي

لشوقت قلبك الجنان

أَنتَ شجاع عَلى المَعاصي

وَأَنتَ عَن طاعَتي جبان

عندي لك الصلح وَهو يرى

وَعندك السيف وَالسنان

تَرضى بأن تنقضي الليالي

وَما اِنقضت حربك العوان

فاِستَحي من كاتب كَريم

يحصى به الفعل وَاللسان

واستَحي من شيبة تَراها

في لنار مسجونة تهان

أيّ أوان تتوب فيه

هَل بعد قطع الرجا أَوان

آثرت غيري عليّ لكن

كَما يدين الفتى يدان

يا سَيدي هذه عيوبي

وانت في الخطب مستعان

يا من له في العصاة شأن

وَشأنه العطف وَالحنان

يا من ملابره النواحي

لَم يخل من بره مكان

عفوا فاني رهين ذنب

حاشاك أَن يغلق الرهان

فاغفر لعبد الرَحيم وَالطف

بخائف ماله أَمان

وَسامح الكل في ذنوب

غدا بها تشهد البنان

وَصل يا ذا العلا وَسلم

عَلى من اخلاقه حسان

محمد من عليه أنزل

طه وَطس وَالدخان

معلومات عن البرعي

البرعي

البرعي

عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني. شاعر متصوف، من سكان (النيابتين) في اليمن. أفتى ودرس. له (ديوان شعر - ط) أكثره في المدائح النبوية. نسبته إلى برع (كعمر) جبل..

المزيد عن البرعي