الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي » تحسنت الأيام ثم تنكرت

عدد الابيات : 5

طباعة

تحسَّنتِ الأيامُ ثم تنكرتْ

فعفَّى على إحسانهنَّ ذنوبُها

وقد كان طَلْقاً وجهُها فتجهَّمتْ

وغَيَّرَ ذاكَ البِشْرَ منه قطُوبُها

وأكبرُ عيبٍ في الليالي حُؤولُها

سريعاً وإن كانت كثيراً عيوبُها

أُعلّلُ نفسي بالأمانيّ ضَلَّةً

وأحلَى أمانِيِّ النفوسِ كَذوبُها

مُنىً إن تكنْ كِذْباً فقد طابَ كذبُها

وإن صدقَتْ يوماً تضاعف طِيْبُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الطغرائي

avatar

الطغرائي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Tughrai@

375

قصيدة

4

الاقتباسات

168

متابعين

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب ...

المزيد عن الطغرائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة