الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي » أتحسب من حمر الشقيق خدودها

عدد الابيات : 24

طباعة

أتَحسبُ من حُمْر الشَّقيقِ خُدُودُها

ومن بعضِ رُمَّان الجِنانِ نُهودُها

دَهِشْتَ لما شاهدتَ منها مُوَلَّهاً

فأنقَصتها من حيثُ جئتَ تَزِيدُها

فَتاةٌ لِعينَيها جُفونٌ مَرِيضةٌ

لِكَثرةِ ما تَغزُو وهُنَّ جُنودُها

سَمِعتُ بأنَّ الخالَ يُحسَبُ عَبدَها

فأمّلْتُ أنْ تَدنْو كذاكَ عبيدُها

أرى كلَّ حربٍ فيهِ للقومِ هُدنةٌ

سِوَى حربِ مَن تسطو عليهِ البيضِ سُودُها

وكلُّ مرِيضٍ يتَّقِي اللهَ نائباً

سِوىَ جَفنها الطَّاغي بما لا يُفيدها

نَحيلةُ خَصرٍ مثلَ جسمي من الضَّنَى

تَرِفُّ عليهِ مثلَ قلبي بُنودُها

رأيتُ قَضيبَ الخَيزُرانةِ ذابلاً

فأيقَنتُ أن الخَيزُرانَ حَسوُدُها

هَوِيتُ التي كم عِندَها من دمٍ لنا

تحَلَّى بهِ مثلَ القَلائدِ جِيدُها

ومالَتْ بِعطِفي صَبْوةٌ لو تَلاعَبتْ

بِخَيمْتِها الشَّمَّاء مالَ عَمُودُها

ولكننَّي ممَّن أعَدَّ لدَهرِهِ

كتائبَ صَبرٍ ليسَ يُحصَى عَدِيدُها

وعِندي وقارٌ من خلائقِ أحمَدٍ

فَجُزْتُ ولم تُمطِر عَلَيَّ رُعودُها

خَلائِقُ تَزدانُ السَّجايا بِحُسنِها

كما زَيَّنتْ بيضَ النُّحورِ عُقودُها

إذا كانتِ الأفلاكَ فَهْيَ نُجومُها

وإن كانتِ الأقمارَ فهْيَ سُعُودُها

كريمُ صفاتٍ لا يَمُرُّ قَدِيمُها

على مِسمَعٍ حتى يَلُوحَ جَديدُها

إذا أصبحَتْ دُهْمُ الأمورِ مريضةً

شَفاها بإذنِ اللهِ حينَ يَعودُها

لهُ هِمَّةٌ في الحادثاتِ بعيدةٌ

إذا راضَتِ الأعمالَ يدنو بَعيدُها

تألَّفَ حُسنُ الخَلْقِ والخُلقِ عِندَهُ

وتِلكَ اخِتصاصاتٌ عزيزةٌ وُجودُها

على وَجهِهِ نُورُ الجمالِ يزِينُهُ

طَلاقةُ بِشرٍ فوقَهُ يَستَفيدُها

ومن ذِهنهِ ماءُ السُّيوفِ وحَدُّها

ومِن عَزمِهِ في النَّائبات حَديدُها

لَقد صَلَحَ ابنُ الصُّلحِ لِلمَدْح صادقاً

فكانَ أميراً للقَوافي يَقودُها

لها بينَ أيدِيهِ الكِرامِ مَواقِفٌ

صِحاحٌ دَعاويها عُدولٌ شُهوُدُها

وقد شَقَّ نَظْمُ الشِّعرِ عندي لِعلَّةٍ

يِشُقُّ على قلبي الصَّبورِ جُحودُها

منَ الشِّعرِ مَدْحٌ قَلَّ مَنْ يَستَحِقُّهُ

وصَنعةُ هَجْوٍ لَسْتُ ممَّن يُرِيدُها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ناصيف اليازجي

avatar

ناصيف اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-nasif-al-yaziji@

479

قصيدة

5

الاقتباسات

143

متابعين

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير ...

المزيد عن ناصيف اليازجي

أضف شرح او معلومة