الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

لكل كرامة زمن يعود

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

لكلِ كَرامةٍ زَمَنٌ يَعُودُ

كما يَخَضَرُّ بَعدَ اليُبسِ عُودُ

وإِنَّ الدَّهرَ يَبخُلُ بعدَ جُودٍ

وبعدَ البُخْلِ ننظُرُهُ يجودُ

لَئِنْ فاتَ البِلادَ قديمُ عَصرٍ

فها قد جاءَها عَصرٌ جديدُ

وإِن شَقيَتْ بلادُ الشُّوفِ قدْماً

فإِنَّ اليومَ صاحبَها سَعِيدُ

كريمٌ شادَ بينَ الناسِ ذِكراً

بهِ الآباءُ تَحْيا والجُدُودُ

أَعادَ لنا البشيرَ وما كفاهُ

فكانَ على مُجرَّدِهِ يَزيدُ

عَرَفناهُ على بُعدٍ ولكنْ

تَعاظَمَ إذ دَنا ذاكَ البَعيدُ

وما كَذَبَ السَّماعُ بهِ ولكنْ

تَزَكَّتْ عِندَ رُؤيتِهِ الشُّهودُ

رئيسٌ في عَشائِرِ آلِ قيسٍ

تَسِيرُ لَدَى مَواكِبِهِ البُنودُ

يَشُبُّ النَّارَ في سِلْمٍ وحَرْبٍ

وفي الحالَيْنِ ليسَ لها خُمُودُ

هُوَ الرُّكنُ الذي لولاهُ كادتْ

قواعدُ طُورِ لُبنانٍ تَميدُ

إذا كانتْ بِلادُ الشُّوفِ تُدعَى

جَوانِبَ خَيمةٍ فَهُوَ العَمودُ

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة