الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

رحلت وما شوقي عن الإلف راحل

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

رحلتُ وما شوقي عن الإلف راحِلُ

وزلتُ وما عهد الرعاية زائلُ

يُمثِّل لي قلبي على البعد شخصَه

فتمثاله لي حيثُ ما كنتُ ماثلُ

رعى اللَه مَن روحي قرينة روحِهِ

وما بين جسمَينا تُعَدُّ المَراحلُ

وقد فَصَل التفريق بين أحبَّةٍ

وليس لأرواح الأحبَّة فاصلُ

سقى اللَهُ أياماً نعمنا بظلِّها

إذ العيشُ غَضٌّ والحبيب مُواصِلُ

تغازلني منه الإشارات عابثاً

فيصطادني ذاك الغزال المُغازِلُ

فحيث رمى منّي يصادف مقتلاً

كأني علي حين ترمى مَقاتلُ

وليلة وصلٍ ليلةُ القدر أُختُها

تجلَّت بها الظلماءُ والبدرُ آفلُ

وأبصرتُ وجهاً قلتُ لمّا رأيتُه

ألا ليت شعري ما تقول العواذلُ

وما صَبَغَت صِبغَ الخدود مدامةٌ

بها صُبِغَت قبل الخدود الأناملُ

وسكرانة سكرى دلالٍ وقوَّةٍ

إذا هي قامت لم تَخُنها المفاصلُ

تثنَّت بغصنٍ ذابلٍ عند سكرها

وذا عجبٌ غصنٌ من الريِّ ذابلُ

فإن لم أقُل ما كانَ في ضرِّه المنى

فواهاً له إنَّ الحَنينَ لقائلُ

ولم أطوِ سرّي عنكمُ لاتِّهامكم

ولكن لإفشاء الحديث غوائلُ

نُجاملُ مَن يُبقي على مَن نحبُّه

ولن تخلصَ البُقيا لمن لا يُجامِلُ

وحيثُ أرى إلفاً لإلفٍ مُصَافياً

فَثَمَّ حَسُودٌ لا ينام وعاذلُ

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

تصنيفات القصيدة