الديوان » مصر » صالح الشرنوبي »

أصامت أنت أم نشوان يا قلمي

أصامِتٌ أنت أم نشوان يا قلمي

أم أخرستك الليالي السافحات دمي

أم غيض نبع الأماني الحور فانطمست

آيات نورك في داج من الظلم

أم ودع الخافق المسكين صبوته

فنام عن دهره والدهر لم ينم

أم أنّ أعهدي بأحلام الشباب مضى

وكنت ترجو شبابي دائم الحلم

وأيّ حال على الأيّام باقية

أم أيّ عهد شباب غير منصرم

أفديك ما دار في وهمي ولا خلدي

أني سألقيك بين اليأس والندم

بالأمس كنت مثير النقع في بلد

ألقى إلى الزمن الباغي يد السلم

واليوم لا ذاقت الأقلام ما برحت

نسقيك دنياك من حزن ومن يتم

كم ليلةٍ يا شهيد الصمت حالمة

وصّعتها بالدّراري البيض من كلمي

حكيت شدوَ القمارى في تهجّدها

تبيت تبعث نجواها مع النسمِ

ولوعةَ البلبل المهجور ألبسَهُ

بعد الأحبّة أثواباً من السقم

صحبتني في زمانٍ ملّ صاحبه

فما تغيّر ما أحببت من شيمي

صحبتني في غرامي والهوى قسم

وما حباني إلا أيسر القسم

فكنت صاحب سري في رضاً وقلى

وأقرب الناس عن شكواي في صمم

قد عشت في السفح حتى ضقتَ بي وبه

فما وراءك إلا شامخ القمم

معلومات عن صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح الشرنوبي

صالح بن علي الشرنوبي المصري. شاعر حسن التصوير، مرهف الحس. من أهل "بلطيم" بمصر. ولد ونشأ بها. ودخل المعهد الديني بدسوق، فمعهد القاهرة، فالمعهد الأحمدي بطنطا، ثم كلية الشريعة، فكلية..

المزيد عن صالح الشرنوبي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صالح الشرنوبي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس