الديوان » مصر » إسماعيل صبري »

أقريب من دنف غده

أَقريبٌ من دَنفٍ غَدهُ

فَاللَيلُ تَمرَّدَ أَسودُهُ

وَالتَفَّت تحت عجاجَتهِ

بيضٌ في الحيِّ تُؤَيِّدهُ

حربٌ عندي لمُسَعِّرِها

شوقٌ ما زِلتُ أُرَدِّدهُ

هل من راقٍ لصريفِ هوىً

هل من آسٍ يَتَعَهَّدهُ

حَتّامَ يُساوِرهُ كمدٌ

يُبلى الأَحشاءِ تجدُّدُه

والامَ يُصارِعُه أَلمٌ

إن همَّ يُقيمُ وَيُقعِدهُ

في القَصرِ غزالٌ تُكبِرهُ

غِزلانُ الرَملِ وَتحسدُه

صَفِرَت كفّي منه وَمضى

وقد امتلأَت منّي يَدُه

كم صُغتُ التَبرَ له شَركاً

وَقَضَيتُ اللَيلَ أُنضِدهُ

وَأُشاوِرُ شَوقي بل أدبي

هل أَقصِرُ أَم أَتَصَيَّده

مَولايَ أُعيذُكَ من ضَرمٍ

لا يَرحمُ قلبا موقِدُه

أَدرِك بحياتكَ من رَمقي

ما باتَ هواكَ يُهَدِّدُه

قد بان الحُبُّ لذي عَينَي

نِ وهذا الشَوقُ يُؤَكِّدُه

شَوقي جَوِّد في الشِعرِ وَقُل

آمَنتُ بِأَنَّكَ أوحَدُه

معلومات عن إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

إسماعيل صبري

اسماعيل صبري باشا. من شعراء الطبقة الأولى في عصره. امتاز بجمال مقطوعاته وعذوبة أسلوبه. وهو من شيوخ الإدارة والقضاء في الديار المصرية. تعلم بالقاهرة، ودرس الحقوق بفرنسة، وتدرج في مناصب..

المزيد عن إسماعيل صبري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إسماعيل صبري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتدارك


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس