أَغْرَيْتَ بي سَقَماً عَلَيْ

كَ وَنِمْتَ عَنْ لَيْلِي الطَّوِيلِ

وَبَخِلْتَ بِالشَّكْوى إِلَيْ

كَ وَأَيُّ عُذْرٍ لِلْبَخِيلِ

فَكَأَنَّما بَخِلَ الضَّنا

بِضَنا ضَنايَ مِنَ النُّحُولِ

وَطَبِيبُ هَجْرِكَ لا يَجُو

دُ بِهَجْرِ هَجْرِكَ لِلْعَلِيلِ

فَإِذا أَرَدْتَ عِيَادَتي

فَاسْأَلْ عَنِ الحَيِّ القَتِيلِ

وانْظُرْ إِلى رُوحٍ جَرَتْ

فِي مُسْتَقِيمٍ مُسْتَحِيلِ

حُكْمُ الهَوى في أَخْذِها

حُكْمُ العَزِيزِ عَلَى الذَّلِيلِ

معلومات عن الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

الوأواء الدمشقي

محمد بن أحمد الغساني الدمشقي، أبو الفرج، المعروف بالوأواء. شاعر مطبوع، حلو الألفاظ، في معانيه رقة. كان في مبدأ أمره منادياً بدار البطيخ في دمشق. له (ديوان شعر - ط)...

المزيد عن الوأواء الدمشقي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الوأواء الدمشقي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس