الديوان » تونس » محمود قابادو »

إلى بيتك اللهم بالعزم أقبلنا

عدد الأبيات : 26

طباعة مفضلتي

إلى بيتكَ اللّهمّ بالعزمِ أَقبلنا

حَطَطنا بهِ رحلَ الضيافةِ فَاِقبَلنا

أَمرتَ بإِكرامِ النزيلِ وإنّها

لخطّةُ فضلٍ أنتَ أَولى بِها منّا

أَتيناكَ والآمالُ فيك عظيمةٌ

وَبِالمُصطفى خيرِ الأنامِ توسّلنا

أَتحرمُنا يا أكرمَ الأكرمينَ إذ

دَعوناكَ مُضطرّينَ في بيتكَ الأسنى

وَتَمنعُنا حاشاكَ مِن نفحةٍ لها

بِإِحسانِنا للظنّ فيك تعرّضنا

إِلهي مَدَدنا راحَ راجينَ خضّعٍ

لِفيضكَ فَاِملأها بِآلائكَ الحسنى

دَعوناكَ والإيقانُ مِلءُ قُلوبنا

بِأنّك تولينا الّذي منكَ أمّلنا

تَعاليتَ ربّاً مُنعماً متفضّلاً

إِلى عبدهِ بِالفضلِ من نفسه أدنى

نَبوءُ لكَ اللهمّ بِالنعمِ الّتي

غَذوتَ بِها الأرواحَ وَالجسم مذ كنّا

وَما إِن سَألنا حيث أسديتَها لنا

فَكَيفَ معَ التسآلِ تَصرفُها عنّا

أَتمنَعُنا منها ذنوبٌ تَعاظَمت

وَها نحنُ قَد بُؤنا بِها وتنصّلنا

شَكونا إِلى غفرانكَ الذنبَ كلّه

وحقّ لَه في جنبِ عفوك أن يفنى

وَسيلتُنا خير الأنامِ وجاههُ

لَديك عظيمٌ مَن يمتّ به يغنى

أَلا يا رسولَ اللّه إِنّا توسّلنا

بِجاهكَ ما أسراهُ جاهاً وما أسنى

ظَلمنا جميعَ الظلمِ أَنفُسَنا وقد

أَتَيناك فَاِستَغفر لنا اللّه وَاِقبلنا

وَكُن يا رسولَ اللّه مُستنجزاً لنا

مِنَ اللّه وَعدَ الفوزِ إذ بك قد لذنا

بآلكَ بالأصحابِ لا سيّما الألى

ببدرٍ غَدَت للدّينِ شُهبانُهم حصنا

وَبالتابِعين الوارِثينَ لهديهم

وَمَن عَنكَ أحيا سنّة الخير أو سنّا

وَبِالأولياءِ الكاملينَ وراثةً

وَقرباً إِلى مَغناكَ بالحسّ والمعنى

سلِ اللّه أَن يُسدي بجاهك عندهُ

لأمّتك الميمونةِ الأمنَ واليُمنا

وَيبدلَ عسراً قَد دَهاهم وشدّةً

بِيسرٍ وتنفيسٍ يعمّانها منّا

وَيُلهم فينا الرشدَ كلّ محكّمٍ

وَيَمنحهُ التأييدَ والنصرَ والعونا

ويُسدِل لَنا في هاتهِ الليلةِ الّتي

بِها يفرقُ الأمرُ الحكيمُ الّذي يعنى

وَيبلغَ كلّاً ما ترجّاه راغباً

مِنَ الفوزِ في الدارِ منَ المقصد الأسنى

وَصلّى عليكَ اللّه جلّ جلاله

وسلّم تسليماً به أبداً تهنا

وَآلكَ وَالصحبِ الكرامَ سفينة الن

نجاة الّتي نَرجو بِها الفوز والأمنا

معلومات عن محمود قابادو

محمود قابادو

محمود قابادو

حمود بن محمد (أبو علي) قابادو التونسي أبو الثناء. شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها. أصله من صفاقس. انتقل سلفه إلى تونس، فولد ونشأ بها. وأولع بعلوم البلاغة ثم تصوف، وأكثر..

المزيد عن محمود قابادو

تصنيفات القصيدة