الديوان » تونس » محمود قابادو »

بسعيك تبلغ الرتب العظام

عدد الأبيات : 24

طباعة مفضلتي

بِسعيكَ تبلغُ الرتبُ العظامُ

وَتستعدي عَلى الدهر الكرامُ

وَمِن علياكَ تُقتبسُ المعالي

وَيُملكُ من جوامحها الزمامُ

وَهل ظَفرت بمكرمةٍ يمينٌ

وَليسَ لَها بعروتكَ اِعتصامُ

وَهَل بَلغت إِلى غرضٍ سهامٌ

وَلَم تكُ من كنانتك السهامُ

وَهَل وافى لِغايتهِ مجلّ

وَلَيس لَكم بِفارسه اِهتمامُ

وَهَل مَضتِ الضرائبُ في صميمٍ

وَلَم يَك مِن يمينكم الحسامُ

إِلى مَغناك ينسبُ كلّ فضلٍ

كَما يُعزى إِلى البحر الغمامُ

أَبا عبدِ الإلهِ فَدتكَ نَفسي

وقَد يفدي مواليه الغلامُ

وَحَسبي في الوَرى شرفاً ومجداً

ذمامٌ مِن قبولك لا يضامُ

فَكيفَ وَقَد كَسا عطفيَّ مِنكم

ثناء لَيس يُخلقهُ الدوامُ

أَجرّ بهِ ذيولَ الفخرِ تيهاً

وَفي فمِ حاسِدي منها الرغامُ

أَلستَ الصدرَ في رتبِ المَعالي

إِذا قُرِعَت مَنابرها الضخامُ

وَما حُزتَ الرئاسة باِكتسابٍ

كَما يسعى لنا فيها لئامُ

وَلَكِن كانَ فضلكَ مستحقّاً

لأن يَعلو فدان له الأنامُ

فَمَن تكنِ الرئاسةُ جمّلتهُ

فَأنتَ جَمالُها وَالإحترامُ

فُطِرتَ على مكارمَ ليسَ تُحصى

وَلا يعرو جَواهرها اِنقسامُ

حَويتَ كَمالها فَغدوت فرداً

وَقد عدَّ الكرامُ وهم توامُ

فَصاحةُ منطقٍ وذكاء فكرٍ

وَحُسنُ تخلّقٍ ما فيه ذامُ

وَلطفُ فكاهةٍ كُسيَت وقاراً

وَأنساً بِالسآمة لا يسامُ

وَعلمٌ لا تكدّرهُ دلاءٌ

وَدينٌ لا يدنّسه حطامُ

يودّ جليسُكم لو صارَ سمعاً

وَكلّ المدركاتِ له كلامُ

نُجومٌ آلُ بيرمَ في المعالي

وَأنتَ الشمس والبدر التمامُ

بَقيتُم في نحورِ الفضل عقداً

فريداً ليسَ يسلمه النظامُ

إِذا اِستولى على الغاياتِ كهلٌ

تَرعرعَ مِنكمُ فيها غلامُ

معلومات عن محمود قابادو

محمود قابادو

محمود قابادو

حمود بن محمد (أبو علي) قابادو التونسي أبو الثناء. شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها. أصله من صفاقس. انتقل سلفه إلى تونس، فولد ونشأ بها. وأولع بعلوم البلاغة ثم تصوف، وأكثر..

المزيد عن محمود قابادو

تصنيفات القصيدة