أصبَحَ اللَّيلُ مُقِيماً

أَم بَدا الصُّبحُ بَهيما

ليتَ شِعري أخصُوصاً

قلتُ هَذا أم عُمُوما

أم دُمُوع في جُفُونٍ

مَثَّلت فيها نُجُوما

والتي بانَت فَنامَت

ثِقةً ألا تُنِيما

تركَت في كلِّ جِسمٍ

للضَّنى خَطباً جَسِيما

هَام قَلبي وأبى السُّق

مُ لجِسمي أن يَهيما

فرَجَعنا نَحسَبُ السَّا

لمَ مَن باتَ سَلِيما

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس