الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

لمن العيس أصبحت مستقله

لمن العيسُ أصبَحَت مُستَقِلَّه

بشُموسٍ مِن مثلِها مُستَظِلَّه

فأحسُّ الفؤادَ طارَ وما كا

نَ يَطيرُ الفُؤادُ إِلا لِعِلَّه

حينَ أبدَينَ كالأَهِلَّةِ لكِن

نَ مَواعيدَهُنَّ تُغني الأَهِلَّه

وَرِعاتٌ عَن الخِيانَةِ إِلا

نَظَراتٍ رأَينَها مُستَحَلَّه

بِأبي كلُّ ذاتِ لَحظٍ مِن النُّس

كِ وأَجفانُها علَى غَيرِ مِلَّه

نكِّبا بي عَن مَسلكِ الحَمدِ والذ

ذَمِّ فإنِّي أَرى الطَّريقَ مَضَلَّه

وأرَى الفَقرَ حينَ يُقرَنُ بالعِز

زَةِ خَيراً مِن الغِنى بِمَذلَّه

وعلَى أنَّ طارِقاتِ اللَّيالي

طارِقاتٌ لَولا أبو عَبد اللَّه

حَال بَيني وبَينها وأقامَت

فأَطالَت وخِفتُها أن تَمَلَّه

دائِماً يَنهضُ الفَتى وهوَ كالس

سَيفِ فَيشفي صَدراً ويُبردُ غُلَّه

يُنفِقُ المالَ كلَّه في مُهِمَّا

تِ المَعالي فيُحرِزُ المَجدَ كلَّه

حيثُ لا يَطمعُ العَواذِلُ مِنهُ

في عَساهُ أن يَنثَني أَو لعَلَّه

وقَديماً نَصحتُه فَأبَت ذا

لِكَ نَفسٌ عَلى النُّفوسِ مُطِلَّه

كمُلَ الكامِليُّ في الجودِ والمَج

دِ خِصالاً قامَت عَلَيها الأَدِلَّه

والنّدى والعُلى خَلائِقُ قَومٍ

جُبلَت في طِباعِهم والجِبِلَّه

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس