الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

سأذكر ما أنا فيه وما

سَأذكرُ ما أنا فيه وما

لقيتُ وأشرَحه ذاكِرا

ولو لَم أكُن شاعراً لاستَعَن

تُ عَلى وَصفِ ما حلَّ بي شاعِرا

وقد كنتُ أسبَلتُ من قبلِ ذا

كَ دَمعي علَى عَدَمي سايِرا

إلى أن أتى الشهرُ شَهرُ الصِّيا

مِ فأبرزَه وابتَدا ناشِرا

وصارَت لَياليهِ أيامُه

أبيتُ به صائِماً ساهِرا

وأُنسيتُ أهلَ الندى والعُلى

ومَن يذكرُ الزمنَ الغابِرا

وقلتُ نسيتُم بَقاياهُم

فأذكرَني منهم جابِرا

فتىً ورَّثَ المجدَ آباءهُ

وقد يَرثُ الأوَّلُ الآخِرا

وكم سَحبوا من ثيابِ العُلى

ومن طَرزِها الفاخِر الفاخِرا

وقد نَزلوا في محلِّ السِّماكِ

علواً حَكوا نَوأهُ الماطِرا

ودلَّت ولايَتُه الطاهِري

نَ أنَّ له مَولِداً طاهِرا

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس