الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

سهرت اهتماما بالعيون السواهر

سهرتُ اهتِماماً بالعيونِ السواهر

وباتَ حديثُ العاشقينَ مُسامِري

وقلتُ اغتِراراً بالسلامةِ والقَضا

يديرُ لساني في فَمي بالدَّوائِرِ

فأصبَحتُ لا أنفكُّ أذكُر ناسِياً

وقد كنتُ مَعروفاً بِنِسيانِ ذاكِرِ

إذا لم أُساعِدهُم بقَلبي ولم تَجُر

عَلَيه حكوماتُ الهَوى فَبناظِري

ولم يدرِ قَلبي كيفَ هجرانُ واصلٍ

لما لَم يزل يَعتادُ من وَصل هاجِرِ

خليليَّ ما بالي أرى كلَّ فِتنةٍ

على الناسِ تَخفى غيرَ فِتنَةِ شاعِرِ

فلا تَدعوا من بَعد ما قد عَلِمتُما

خليلَكما إلا عدوَّ السرائِرِ

يضيقُ اتساعُ الصدرِ بالسرِّ مرَّة

فكيفَ بِهذا اللازمِ المُتَواتِرِ

ولو كانَ لي دونَ النوى لَطَويتُه

ولكنَّه مِنها على يَدِ ناشِرِ

وضامِرةِ الكَشحَينِ ماسَت تَثنياً

فأَثنى عَلَيها مالَها في الضمائِرِ

أُسامِحُها في زلَّةِ الحبِّ كارِهاً

وأَعفو لها عَن ذَنبِهِ غيرَ قادِرِ

فأكشِفُ عن وَجهٍ من القَول في دَمي

فتسفِرُ عن وجهٍ من الحُسنِ باهِرِ

وتُعدي ولا يُعدى عَليها كأنها

لعزَّتِها فرسانُ عَوفِ بن عامِرِ

إذا ركبَت غنَّت مقارَعةُ القنا

غناءً على إيقاعِ وقعِ الحَوافِرِ

وإن أخَذَت أسيافَها يومَ غارة

فلا ردَّ إلا مِن عِصيِّ الخفائِرِ

معالٍ بنَتها ثمَّ همَّ علِيُّها

فألحَقها بالطالعاتِ الزَّواهِرِ

فَتىً تُورثُ الغاراتُ يمناهُ غيرةً

عَليهِ كأفعالِ النِّسا بِالضَّرائِرِ

وكم جادَ بالفَضل الكَبيرِ وكم جَنى

كثيراً عَلى قَومٍ مُلوكٍ أكابِرِ

وما رامَ في يومِ الكَريهَة مَورداً

فأَيقَنَ إلا أنه غيرُ صادِرِ

وللَّهِ في تلكَ الخلائقِ نِعمَةٌ

يدير بها طول البقاءِ لِشاعِرِ

يدٌ وحُسامٌ ما أقلَّ عَلَيهما

إذا اجتَمعا يَوماً بقاءَ السرائِرِ

لأَنمُلِهِ لا لِلِّقا طاعَةُ الرَّدى

وللسَّاعِدِ المَعروفُ لا للبَواتِرِ

أرَى كلَّ من يَهواكَ يلقاكَ قاتِلاً

كأنَّك في بعضِ العيونِ الفَواتِرِ

وقدَّمكَ الإقدامُ في كلِّ عَسكرٍ

وقد كِدتَ أن تُدعى لواء العَساكِرِ

مناقِبُ تُحيي مُلهماً وتَحثُّه

على سفرٍ فاعجَب لميتٍ مسافِرِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس