الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

لو كان في أن يزور وزر

لو كانَ في أن يزورَ وِزرُ

لأصبحَ الهجرُ فيهِ أجرُ

وصار قتلُ النفوسِ زُلفى

فيه ليوم المعادِ ذخرُ

لئن تفقَّهتَ هات قُل لي

فليسَ لي بالخِلافِ خبرُ

وشادنٍ طالَما نَهاني

من نهيِهِ عن هَواه أمرُ

للناسِ في طَرفِه وقَلبي

تعجُّبٌ دائمٌ وفِكرُ

بينَهما بالسواء سُقمٌ

بواحدٍ منهما مُضِرُّ

طرفٌ به علَّةٌ ألَمَّت

فهيَ مع الدهرِ تَستمِرُّ

يَبينُ فيه الضنَى ويُضني

كالسيفِ يَمضِي وفيهِ أثرُ

لاحَت على خَدِّه بَوادٍ

بوادرٌ تحتَهنَّ بَدرُ

فقال ماذا فقلتُ هذا

يُرخى على الحُسنِ منه سِترُ

ويبسطُ العذرَ في سلوِّي

والعُذرُ عند السلوِّ غَدرُ

أستغفِرُ اللَهَ ثم أهوى

وكيفَ يستغفرُ المصِرُّ

طالَ اختلافُ الخُطوبِ عندي

كلٌّ إلى نَفسِه يَجُرُّ

فكلما قلتُ ذا كريمٌ

أشكو إليه وذاك حُرُّ

أغضَبَهُ أن أذمَّ دَهري

كأنَّ ذاكَ الكريم دهرُ

هذا على أنه زَماني

والحَيدريُّونَ فيه كُثرُ

وأدهمٌ جائرٌ عليه

وما لَه في الأمورِ أمرُ

أسدُ المعالي علَى الليالي

بيضٌ ووَثباتُهنَّ حُمرُ

وابنُ عليٍّ يذودُ عنها

ما افترَسَت واستُجيشَ نَفرُ

مُظفَّرٌ كاسمِهِ نداه

في الرَّوع نابٌ له وظُفرُ

خلائِق كالنُّجوم زهرُ

آثارُها كالربيع خضرُ

كذا الليالي وهنَّ سودٌ

وجوهُ أفعالِهنَّ غُبرُ

قد صحَّ لي أنَّني مَليٌّ

وقمت بالدينِ وهو شكرُ

فعُد إلى ما عَهِدتَ واقرِض

فالقَرضُ عندَ المليِّ ذُخرُ

فإنَّني قبلَ ما التَقَينا

أحلُبُ ما لم يكن يدرُّ

كذاكَ نجمُ الصباحِ تَبدو

من قبلهِ أنجمٌ تَغُرُّ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر مخلع البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس