عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

رسمٌ عَليَّ لناظِري

في كلِّ رسمٍ دائِرِ

طول الوقوفِ به وإن

أعيا الوقوفُ أباعِري

لمكلَّفٍ يسمُ الرسو

مَ بدَمعِهِ المتَواتِرِ

يا أوَّل الحَسَراتِ جِئ

تَ مُعقِّباً في الآخِرِ

حمَّلتَني ثِقلَ الهَوى

وحملتَ ثِقلَ سَرائِري

فشَكرتُ واحِدةً ولَس

تُ لأختِها بالشاكِرِ

ومُهَفهَفٍ كالأسمَرال

خَطيّ باتَ مُسامِري

حَتى إذا اقتصَرَ المَزو

رُ على حديثِ الزائِرِ

أنِسَ الشرودُ به وأَف

رخَ عنه روعُ النافِرِ

ولقد يكونُ النسكُ في

وقتٍ حُبالةَ فاجِرِ

إنَّ التي خلتِ العُصو

رُ لعَهدِها بالعاصِرِ

لم أجتَنبها قادِراً

إلا مَخافَةَ قادِرِ

صفراءُ تنزلُ بيتَ هم

مِكَ ما به من صافِرِ

أخذَ الصيامُ كما علِم

تَ يَدي ولستُ بغادِرِ

ألا أُجاورهُ بها

فأكون شرَّ مُجاوِرِ

ورَمى بكَلكَلهِ فيا

شوالُ شِلهُ وبادِرِ

ماذا يضرُّكَ أن تجو

رَ على الزمانِ الجائِرِ

متشبِّهاً بعليٍّ ب

نِ عمارةِ بن عذافِرِ

تركَ العيونَ سَواهماً

بيدٍ كليلَةِ ساهِرِ

طالَت وجادَ فزادَها

طولاً بِصَوتٍ ماطِرِ

ويَبيتُ ذا ثِقةٍ بذا

كَ الجودُ كلُّ مُسافِرِ

حتى كأنَّ ظُنونَهم

فيه حَمولَةُ تاجِرِ

ومولّداتٍ في الغُبا

رِ مع الزمانِ الغابِرِ

فلذاكَ هنَّ ذواتُ أب

صارٍ ذواتُ بَصائِرِ

وكأنهنَّ أصولُ أش

جارِ القَنا المُتَشاجِرِ

من كلِّ رافعةٍ لها

في الروعِ سَقطَةُ طائِرِ

حتى إذا غمرَ الهيا

جَ بها الغلامُ العامِري

نصَتَت له فأجابَ قَر

عَ الرُّمح وقع الحافِرِ

يُعطي ويُخفي فهو بال

مَعروفِ غيرُ مجاهِرِ

مَهما طَوَيتُ فإنَّه

منِّي على يدِ ناشِرِ

والسرُّ أضيعُ ما يكو

نُ مع المقيمِ السائِرِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري