الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أنكروها غواية من رشيد

أنكروها غَوايةً من رشيد

فغَدوا يهتفون بالتفنيدِ

ولقد صيِّر الوفاء من الغد

رِ فكان الوفاءُ غدرَ الجودِ

أيُّها المرتقي إلى ذِروة ال

مَجد بعزمٍ مستفرغ المجهودِ

قف فلم يبقَ من يُماريك فيها

حصل الصاعدون تحت الصعيدِ

وتَماديتَ في العلوِّ ارتفاعاً

فادنُ منا تنلك أيدي القصيدِ

قال قومٌ بالعلم فيك وقومٌ

تبِعوهم في القول بالتقليدِ

يشهد الناسُ بعضهم عند بعضٍ

كلّ يومٍ بفضلكَ المشهودِ

ولقد كان في المكارم قومٌ

أخذوها بيضاً وجاؤا بسودِ

بعد ثقلٍ تحمَّلوهُ لكي تع

مُرَ أبوابُهم بوفد الوفودِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس