الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

نجني وتؤخذ أيام وأزمان

نَجني وتُؤخذُ أيّامٌ وأزمانُ

وتُستَخانُ إذا لوَّامُها خانُوا

لَو لَم يكُن لِلَّيالي في مَناقِبها

ومِن مَواهِبها إلا سُلَيمانُ

مُغرىً بمُستَقبلِ المَعرُوف يَذكُرُهُ

وحينَ يَمضي بذاكَ الذِّكرِ نِسيانُ

وربَّ أرقشَ جارٍ باتَ يَرقُبهُ

بأسمر كاتِبٌ في الحَيِّ طعَّانُ

يا جامعَ القَصبينِ الجامِعَينِ لَه

فَضائِلاً ما لَها أهلٌ ولا كانُوا

أخَيمةً ضَرَب الفرَّاشُ أم فَلَكاً

والسَّبعةُ الشُّهبِ أم ذا الشَخصِ إنسانُ

عِندي كِتابُ ثناءٍ باتَ يُعجِلُني

عَنه انزِعاجُكَ هذا مِنه عُنوانُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس