الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

أخفيت عزمك للفراق فما خفي

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أخفَيتَ عَزمكَ للفِراقِ فَما خَفي

حذراً عَلى قَلبِ المُعنَّى المُدنِفِ

حتَّى إِذا عَلِمَت بذاكَ جفونُه

كشَفَت بفَيضِ الدَّمعِ ما لَم يُكشَفِ

لا تحتَسِب تَلقى لبينِكَ منَّةً

قَد كانَ بَينكَ قبل هجرِكَ مُتلفِي

عاهَدتَني لا خنتَني فكأنَّما

عاهَدتَني في العَهدِ إِنَّكَ لا تَفِي

قالَت لواحِظُه لوَجنَتِه وقَد

عزَمَت عَلى نَصري مقالَةَ مُنصِفِ

الآنَ قُمتِ بِنَصرِه ولَطالَما

أضعَفتِ قوَّتَه بوَردٍ مُضعَفِ

وأمرُّ بِالمَغنى لحاجَة مُسرعٍ

فَيَكونُ ذكرُ قَطينه مُستَوقِفي

يا وجدُ حكَّمكَ التجنِّي فاحتَكِم

يا سُقم صرَّفكَ الأَسى فَتَصرَّفِ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

تصنيفات القصيدة