الديوان » العصر العباسي » عبد المحسن الصوري »

حتى متى يرمي وكم يتعمد

حتَّى متى يَرمي وكم يتعمَّد

غُلَّت يَداهُ فغُلَّتي لا تَبرُدُ

طرفٌ تطرَّف مُهجتي فرصدتُه

فمضى وعاد وكم تَراني أرصُدُ

حتى تغلغلَ حين أدركَ مُهجتي

فاليوم أسودُه لقلبي أسودُ

لما بدا ورأى انهمالَ مدامعي

ولَّى يثلِّثُ وانثنيتُ أوحِّدُ

يا ربِّ كيفَ نصرتَه وأنا الذي

إياكَ من بينِ الثلاثة أعبُدُ

وصددتُ عنه لما علمت وإنما

ذاك الصدودُ كما علمتَ مصدَّدُ

ومُساهمي في السقم طرفٌ سهمُه

لا رأيه فيما أتاه مسدّدُ

يَرمي فَيُصمي والحوادث حولَه

وحديثُهنَّ إلى الليالي مُسنَدُ

وقد استندتُ إليكَ من نكباتها

يا أحمدَ بنَ محمدٍ يا أحمَدُ

اليوم تبسطُ راحتيكَ براحَتي

من صَرفها وتقومُ أنتَ وأقعُدُ

ولها دُعيتَ وكم دعيتَ لمثلِها

فجرى نداكَ بحيثُ يكبُو الموعِدُ

بخلائق كالماء عند صفائه

بل هُن للصادي أرقُّ وأبرَدُ

وعزائمٍ كالنارِ إلا أنَّها

تُلقى عليها النائباتُ وتُوقدُ

وإذا انتَضى الحدثانُ بعض سيوفِه

فأبو الحُسين بمثلِه متقلِّدُ

يا من يظنُّ الجودَ حتماً واجباً

إنّي أظنُّ بأنَّ ظنَّك يَفسُدُ

مادمتَ مَحموداً على بذل الندى

إذا كان فاعلُ واجبٍ لا يُحمَدُ

معلومات عن عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن الصوري

عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري، أبو محمد ويلقب بابن غلبون. شاعر، حسن المعاني. من أهل صور، في بلاد الشام. مولده ووفاته فيها. له (ديوان شعر - خ)..

المزيد عن عبد المحسن الصوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد المحسن الصوري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس