الديوان » العصر العباسي » صردر »

لست أقضى إذا رأيتك نذرا

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

لستُ أقضِى إذا رأيُتك نَذرا

غيرَ نثرى عليك حمدا وشكرا

وثناءً إذا تلقَّطه السم

عُ تحلُّى في موضع القُرط دُرَّا

مالىءٌ قلبَ من يواليك إطرا

با وأُذنَ الذي يعاديك وَقْراً

ليس لي من فضيلةٍ فيه إلا

أنني أُلبِس القلائدَ نحرا

أتلقَّى بحسن أخلاقك الغُ

رِّ شبيابهنّ وجهاً أغرَّا

فكأني إذا تمضمضَ بالمد

ح لساني أديرُ في الفمِ خمرا

كلُّ هذا جَهدُ المقلِّ وما قصَّ

ر من يبتنى لمجدك ذِكرا

لا يزور الرقادُ عينا إذا سِر

تَ ولا يسكن الفؤادُ الصدرا

كيف لا تقشعِرُّ أرضٌ إذا أع

رضتَ عنها واستأنستْ بك أخرى

تستطيل الأوقاتَ حتى ترى السا

عةَ حَوْلا وتحسَب اليومَ شهرا

لو أطاقت سعيا إذا زُلتَ عنها

لغدت في أوائل الركب حسرى

أنت روحٌ لها ولا يعُمِر الجث

مانُ إلا ما دام للروح وَكرا

إنما تعدَم البِلادُ متى غب

تَ ضياءَ الآفاق شمساً وبدرا

وسحابا للجود يرعُد وعدا

ثم يَندىَ كفاًّ ويَبرُقُ بِشرا

فإذا ما أقمتَ أصبحنَ خُضرا

وإذا ماظعنتَ أمسين غُبرْا

نغفِرُ الصدَّ للحبيب ولانق

بلُ منه على التباعُد عُذرا

يتمنَّى المحبُّ قربا ووصلا

فإذا فاتَه فقربا وهَجرا

لا تُرعنا بُغربةٍ بعدُ إنَّا

ليس نُعطَى على التفرّق صبرا

إن سقانا إيابُك اليومَ حُلوا

فبما أسقت النوى أمسِ مُرّا

غيرَ أنَّا إذا السلامةُ حاطت

ك وسِعنا الزمانَ عفوا وغَفْرا

معلومات عن صردر

صردر

صردر

علي بن الحسن بن علي بن الفضل البغدادي، أبو منصور. شاعر مجيد، من الكتاب. كان يقال لأبيه (صرّ بَعْر) لبخله، وانتقل إليه اللقب حتى قال له نظام الملك: أنت (صر..

المزيد عن صردر

تصنيفات القصيدة