اليوميات

(28)
مدينتنا ..
تظل أثيرةً عندي.
برغم جميع ما فيها..
أحب نداء باعتها
أزقتها
أغانيها
مآذنها .. كنائسها
سكاراها .. مصليها ..
تسامحها ، تعصبها
عبادتها لماضيها ..
مدينتنا – بحمد الله –
راضيةٌ بما فيها..
ومن فيها ..
بآلافٍ من الأموات
تعلكهم مقاهيها ..
لقد صاروا ، مع الأيام ،
جزءاً من كراسيها ..
صراصيرٌ محنطةٌ
خيوط الشمس تعميها
مدينتنا ..
وراء النرد ، منفقةٌ لياليها
وراء جريدة كسلى
وعابرة تعريها ..
فلا الأحداث تنفضها
ولا التاريخ يعنيها ..
مدينتنا .. بلا حب
يرطب وجهها الكلسي .. أو يروي صحاريها
مدينتنا بلا امرأةٍ ..
تذيب صقيع عزلتها
وتمنحها معانيها ..

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن نزار قباني

avatar

نزار قباني حساب موثق

سوريا

poet-nizar-qabbani@

484

قصيدة

3

الاقتباسات

2435

متابعين

نزار بن توفيق القباني (1342 - 1419 هـ / 1923 - 1998 م) ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة إذ يعتبر جده أبو ...

المزيد عن نزار قباني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة