الديوان » العصر الاموي » ابن الدمينة »

ذكرتك والحداد يضرب قيده

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

ذَكَرتُكِ وَالحَدَّادُ يَضرِبُ قَيدَهُ

عَلَى السّاقِ مِن عَو جاءَ بادٍ كُعوبُهَا

فَقُلتُ لِرَاعِى السِّجنِ وَالسِّجنُ جامِعٌ

قَبَائِلَ مِن شَتَّى وشَتَّى ذُنُوبُهَا

أَلاَ لَيتَ شِعرِى هَل أَزُورَنَّ نِسوَةً

مُضَرَّجَةً بِالزَّعفَرانِ جُيُوبُهَا

وَهَل أَلقَيَن بِالسِّدرِ مِن أَيمَنِ الحِمَى

مُصَحَّحَةَ الأَجسامِ مَرضَى قُلُوبُهَا

بِهِنَّ مِنَ الدَّاءِ الّذِى أنا عارفٌ

وَلا يَعرِفُ الأَدواءَ إِلاّ طَبِيبُهَا

عَلَيهِنَّ ماتَ القَلبُ مَوتاً وجانَبَت

بِهِنَّ نَوَى غِبٍّ أَشَتَّ شَعُوبُهَا

معلومات عن ابن الدمينة

ابن الدمينة

ابن الدمينة

عبد الله بن عبيد الله بن أحمد، من بني عامر بن تيم الله، من خثعم، أبو السري، والدمينة أمه. شاعر بدوي، من أرق الناس شعراً. قل أن يرى مادحاً أو..

المزيد عن ابن الدمينة

تصنيفات القصيدة