الديوان » العصر الاموي » ابن الدمينة »

إلى أى حين أنت ضارب غمرة

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِلَى أَىِّ حِينٍ أَنتَ ضَارِبُ غَمرَةٍ

مِنَ الجَهلِ لاَ يُسلِيكَ نَأيٌ وَلاَ قُربُ

تَهِيمُ بِلَيلَى لاَ نَوَالٌ تُنِيلُهُ

وَلاَ رَاحَةٌ مِمّن تَذُكُّرُهُ نَصبُ

هَوَاها هَوىً قَد عَادَ مَكنُونُهُ جَوىً

ومَرعىً لِبَاغِى الخَيرِ مِن وَصلِهَا جَدبُ

وهَجرُ سُلَيمَى مُستَبِينٌ طرِيقُهُ

وَمَسلَكُهُ وَعرٌ إِذا رُمتَهُ صَعبُ

لَوَ أَنَّ سُلَيمَى يُعقِبُ البُخلَ جُودُها

كَما لِسُلَيمَى مِن مَوَدَّتِهَا عَقبُ

وَعَائِبَةٍ سَلمَى إِلَينا وَمَالَنَا

إِلَيها سِوَى الوَصلِ الَّذِى بَينَنا ذَنبُ

وَمَا تَستَوِى سَلمَى وَلاَ مَن يَعِيبُهَا

إِلَينا كَما لاَ يسَتَوِى المِلحُ وَالعَذبُ

معلومات عن ابن الدمينة

ابن الدمينة

ابن الدمينة

عبد الله بن عبيد الله بن أحمد، من بني عامر بن تيم الله، من خثعم، أبو السري، والدمينة أمه. شاعر بدوي، من أرق الناس شعراً. قل أن يرى مادحاً أو..

المزيد عن ابن الدمينة

تصنيفات القصيدة