الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

بنى السيف علياه وشيدها الندى

عدد الأبيات : 40

طباعة مفضلتي

بنى السيف علياه وشيدها الندى

فلم يلق فيها مدخل يطمع العدا

وفي السيف ما يغني ولكن بالندى

أحب بأن يثنى عليه ويحمدا

رأى أنه لا ملك إلا لماجد

تكرم وابتاع الثناء المخلدا

فأحسن حتى لم يدع عين ناظر

ترى حسنا إلا محياه إن بدا

سلكت إلى جذب القلوب طريقة

بلطف صنيع قل من يحوه اهتدا

ولم يرض لمكا فيه بالعسف أصبحت

رعيته تشكو كما يشتكى العدى

فأقبلت بالإِحسان والمنِّ فيهم

تجدده في كل يوم تجددا

وقد ملئت منك القولب محبة

وأنت إليها لا تمل التوددا

وأرضيت رب العالمين بطاعة

اطعت بها رب الورى متفردا

وتلك يد العدل التي إن قبضتها

فما ثم إنسان يمد بها يدا

وكشفك كربا ماورا الله كاشف

سواك له عنا ولا سامع ندا

لكم حسنات لا شريك لكم بها

تعمون فيها الخلق من راح أو غدا

هنيئاً لكم فزتم بمالم يفز به

سواكم وقد مكنتم فاغنموا اليدا

فللعدل وجه يعجب الناس حسنه

ويشتاقه الاقصى ويدنى المبعدا

فيا أيها المنصور يا نجل أحمد

وياضيغما تحت السرادق ملبدا

ويا أيها البحر الذي ظل جوده

بأمواجه فوق الأسرة مزبدا

لقد شاع بين الناس بالأمس أنكم

سمعتم وقد شد المشد وشددا

فقلتم عليك الرفق فالرفق لم يكن

مع الشيء إلا زان منه وسددا

وكان مشد فيه رفق وقد أتي

على ما بكم لا حيف فيه ولا اعتدا

فخفف وامتدت هنالك بالدعا

أيادي البرايا شاكرين لها اليدا

كبدتم أعاديكم وغظتم حسودكم

بما يوجب الحسنى وما يدفع الردا

يسر الأعادي أن يذم عدوهم

وأنتم بمدح الخلق قد غظتم العدا

إذا اختلف الأعداء عنكم ملامة

لتنشر محبتها المسامع موردا

وعضوا عليها نادمين أكفهم

وأصبح راويها ملاما مفندا

علمت بأن الرفق زين فرمته

وأن الجفا شين فابعدته مدا

وهل يستوى في الفضل مال مبارك

تأتي بما يرضى من الرفق والهدى

فعوق عنه الحادثات مثيرها

ونماه حتى عاد أضعاف ما بدا

ومال كثير جاء من غير وجهه

بحيف وظلم شب ناراً فأوقدا

وجاء لفيفا يملاء الأرض كثرة

ومن خلفه الأحداث مثنى وموحدا

فما برحت ترميه والمال وافر

وتصدع منه الشمل حتى تبددا

وأصبح لا الأحداث أبقين ماله

ولا الحيف أبقى في رعيته جدا

فدتك ملوك طالب الخير منهم

يحث بهم صخرا ويعصر جلمدا

فما أنت إلا رحمة الله فوقنا

فحق علينا حمده يا ابن أحمدا

وما ملك عبدالله إلا مواهب

تفاجى البرايا باديات وعودا

لقد وعدت عنك البرايا ظنونهم

بخير وقد انجزت للظن موعدا

رجوا أن يعدوا في مناقب فضلكم

عديد جميع النخل فيما تعددا

وعدلك يأبى الاختصاص بغبطة

وغبطة من ترعاه متروكة سدا

فكن حيث ما ظنوا وفوق الذي رجوا

فكل امريء يمشي على ما تعودا

ودع كل رأى غير رأيك وحده

فما أنت عند المكرمات مقلدا

وصل رحم الحسنى فاصلك أصلها

إذا عقها من لا تدانيه مولدا

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة