الديوان » العصر المملوكي » ابن الخياط »

يا بن الحسين وأنت من غرس الندى

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يَا بْنَ الْحُسَيْنِ وَأَنْتَ مَنْ غُرِسَ النَّدى

فِي راحَتَيْهِ فَأَثْمَرَ الْمَعْرُوفا

كَرَماً شُعِفْتَ بِهِ فَشاعَ حَدِيثُهُ

حَتّى اغْتَدى بِكَ ذِكْرُهُ مَشعُوفا

وَلأَنْتَ أَعْرَقُ فِي الْمكَارِمِ مَنْصِباً

مِنْ تَبِيتَ بِغَيْرِها مَوْصُوفاً

وَإِذا الْفتَى كَانَ السَّماحُ حَلِيفَهُ

أَمْسى وَأَصْبَحَ لِلثَّناءِ حَلِيفاً

كَمْ هِزَّةٍ لَكَ وَارْتِياحِ لِلنَّدى

لَوْلاهُ ما كانَ الشَّرِيفُ شَرِيفا

أَفْنَيْتَ مالَكَ فِي اكْتِسابِكَ لِلْعُلى

وَصَحِبْتَ أَيّامَ الزَّمانِ عَزُوفا

ما ضَرَّ دَهْراً غَدْرُهُ بِكِرامِهِ

تَرَكَ الْقَوِيَّ مِنَ الرَّجاءِ ضَعِيفا

أَلاّ يَكونَ عَلَى الأَفاضِلِ أَنْعُماً

وَعَلَى اللِّئامِ حَوادِثاً وَصُرُوفا

معلومات عن ابن الخياط

ابن الخياط

ابن الخياط

أحمد بن محمد بن علي بن يحيى التغلبي، أبو عبد الله، المعروف بابن الخياط. شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق، مولده ووفاته فيها. طاف البلاد يمتدح الناس، ودخل بلاد العجم،..

المزيد عن ابن الخياط

تصنيفات القصيدة