الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

أيا ولي الدولة المرتجى

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

أيا وليَّ الدَّولةِ المُرتَجى

قَولُ وَليٍّ لكَ مُستَبْطِ

يا مَنْ غدَتْ أخلاقُهُ كُلُّها

عَدْلاً تُقيمُ الوَزْنَ بالقِسْط

ما لِمواعيدِكَ قد أَصبحَتْ

جَزاؤها يَهزَأُ بالشّرط

وكم إلى دارِكَ ردَّدتنِي

من أجلِها تَرْديدَ مُشتَطّ

حتّى من الغَيظِ الّذي نالَني

لطُولِ ذاكَ العَدْو والخَبط

لو كان رِجْلي قَلَماً عندَها

لكنتُ لم أَعدَمْهُ من قَطّ

فَرْطُ الحجابِ الصّعبِ ما وَجْهُه

على صديقٍ زادَ في فَرط

على امْرئٍ تَأخذُ من شُكرِه

إن حُزْتَه فوقَ الّذي تُعطي

أَسرَفْتَ في قَبْضتي وكنتَ الّذي

آمُلُ أن تُسرِفَ في بَسْطي

جاهُك ذا المَقْسومُ بينَ الوَرى

تُراه ما لي فيه من قِسْط

وكَفُّك السّمحةُ مذ لم تَزَلْ

وما لإحسانِكَ من غَمط

تَسمَحُ بالحَظِّ لطُلابه

فكيف لا تَسمَحُ بالخَطِّ

وإنّك الفَردُ الّذي خَطُّه

في أُذُنِ الدّولةِ كالقُرْط

قُلْ للنّجيبِ ابنِ النّجيبِ الّذي

إذا رمَى الأغراضَ لم يُخطي

ظُلْمٌ لأقلامِك أن سُمّيَتْ

إذْ شُبِّهْت بالأَرقَمِ المُرط

وأنمُلٌ منك ثلاثٌ غَدَتْ

يَريشُها من يَدِكَ السَّبْط

خَطُّ كمِثْلِ الدُّرِّ من كاتبٍ

سَطْرٌ له أنْفَسُ من سِمْط

قد نثَر اللُّؤلُؤَ في طِرسِه

فأهوَتِ الجَوزاءُ لِلّقْط

لَوَدَّتِ الأنجُمُ في كُتْبِه

لَو جُعلَتْ أمكنةَ النَّقْط

فَبعضُ ما استحقَقْتَ ما نِلْتَهُ

من رِفعةٍ آمنةِ الحَطّ

ودولةٌ حسناء مَحسودةٌ

أَعطاكَها للدُّوَلِ المُعْطي

ما كُتبَتْ سَهْواً فكنْ آمِناً

لها من المَحْوِ أوِ الكَشْط

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة