الديوان » مصر » أحمد زكي أبو شادي »

ذكرى الأباة ومطلع الشهداء

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

ذكرى الأباة ومطلع الشهداء

هذا دعاء المفلحين دعائي

عبرت عن أحرار مصر بغربتي

ولرب ناء كان غير النائي

وجعلت تبريكي مشاطرة لها

بعواطفي ومدامعي ورجائي

في فرحة النيل هلّل مثلنا

لسنائها واختصّها بوفاء

أوفى وحوض النيل أصبح كله

حرا ففاض بحبه المعطاء

الحسن في نظراته كالحصب في

خطراته كالوحي للشعراء

مرت عهود الحاكمين بأمرهم

واليوم بعث الحق والشهداء

من لم يصدقني فذلك حوله

جمّمن الآيات والالاء

الشعب مجدها وهذا جيشه

قد حاطها بمناعة وعلاء

أنى نظرت ترى مواكب نسقت

للحب بين ترنم وضياء

وترى النخيل على السماء زواهيا

فالنيل فاق جمال كل سماء

تتألق الآمال فوق نضاره

كتألق الأحلام في الصحراء

وترى جموع الفالحين تعرفوا

أقدارهم فغدوا من الأمراء

الفأس في يد كل فرد ماثل

كالصولجان وشامخ للرائي

يا ليتني في مصر ألثم تربها

كالنيل يلثم شطها بولاء

حتى أجدد من غنى إكسيره

عمري وأرشف نعمتي وروائي

فرحان كالطفل الصغير تجمعت

كل الكنوز لصفوه في الماء

لم لا وللنيروز روعة ساحر

قد جال بين عواطف ومرائي

أبناء مصر المخلصين تسابقوا

لأبيكمو المعتزّ بالأبناء

وخذوا هدية عيده ما نلتمو

من نصفة وتحرر وإخاء

حتى يباركها مباركة الهدى

فتزيد بين سماحة ونقاء

وتصير كالنيل العزيز أبيكمو

قدسا تنزّه عن هوى ورياء

العيد هذا عيد مصر بأسرها

لا عيد طائفة ولا أهواء

غنى به الفلاح مثل زروعه

ودموعه في الحقل والأنداء

يا ليت لي في كل عام وقفة

كالحج بينكمو وليت ثوائي

حتى أنافس كل حر مولع

بالنيل مبتدعا فنون غنائي

وألقن الأحفاد ما لقنته

من قبل من سر لفرط إبائي

لا يعرف الأحرار إلا مسهم

في التضحيات وقانع بعناء

فلتحي يا وطني الأصيل منعما

بتتابع الأعياد كالأضواء

ولتحي جمهورية أحرزتها

كالبعث بعد تبدد وفناء

ترقى الشعوب على سواعد أهلها

وتهون تحت سنابك الدخلاء

معلومات عن أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي أبو شادي

أحمد زكي بن محمد بن مصطفى أبي شادي. طبيب جراثيمي، أديب، نحال، له نظم كثير. ولد بالقاهرة وتعلم بها وبجامعة لندن. وعمل في وزارة الصحة، بمصر، متنقلا بين معاملها "البكترويولوجية"..

المزيد عن أحمد زكي أبو شادي

تصنيفات القصيدة