شَكا بِالعَتبِ مُضناك
فَهَل تَسمَعُ مِن شاك
وَلَو خُيِّرتُ في الشَكوى
إِذَن أَودَعتُها فاك
أَنا مِن لَيِّنِ العَطفِ
بَعيداً دانِيَ الوَصفِ
رَفيقاً جائِرَ الطَرفِ
تَرى القَتلَ مِنَ الظَرفِ
فَمَن يالَحظَ فَتّاك
بِقَتلِ الناسِ أَفتاك
خُذِ الأَمنِ مِنَ الدَعوى
وَدَع لي إِثمَ قَتلاك
جِراحُ الأَسى لا توسى
أَغِث أَيّوبَ ياعيسى
لَقَد أَيَّدتَ إِبليسا
بِلَحظِكَ يا موسى
دَعَت لِلحُبِّ عَيناك
وَبِالسِحرِ اِتَّبعناك
وَكانَ السِحرُ لا يَقوى
عَلى الأَعمارِ لَولاك
غَدا حُبُّكَ كَالإيمان
وَماتَت مِلَّةُ السُلوان
وَصارَ أَوثان
وَنارُ المُذنِبَ الهِجران
وَقَد صَدَّقتُ دَعواك
وَلا أتبَعُ إِلّاك
فَهَب لي جَنَّةَ المَأوى
أَراها مِن مُحَيّاك
لَئِن قِستُكَ بِالبَدرِ
وَغُصنِ البانَةِ النَضرِ
فَلَيسَ البَدرُ ذا ثَغرِ
وَلَيسَ الغُصنُ ذا خَصرِ
فَلا لِلزُهرِ مَرآك
وَلا لِلزَهرِ رَيّاك
وَلا في المَنِّ وَالسَلوى
سُلُوٌّ عَن ثَناياك
تَرَكتَ الحورَ وَالجَنَّه
وَجِئتَ لِتَزرَع الفِتنَه
فعِث في الناسِ وَالجِنَّه
وَصُن قَلبي مِنَ المِحنَه
قُلوبُ الخَلقِ أَسراك
وَقَلبي وَحدُ مَثواك
فَاِفعَل في الغَيرِ ما تَهوى
وَأَكرِم بَيتَ سُكناك

معلومات عن ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

ابن سهل الأندلسي

أبو إسحاق إبراهيم بن سهل الإسرائيلي الإشبيلي (605 هـ / 1208 - 649 هـ / 1251)، من أسرة ذات أصول يهودية. شاعر كاتب، ولد في إشبيلية واختلف إلى مجالس العلم..

المزيد عن ابن سهل الأندلسي

تصنيفات القصيدة