الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

فلو شهدت مقامي ثم أنديتي

فلو شَهِدْت مُقامي ثم أنديتي

يوم الخصام وماءُ الموت يطَّردُ

في فتيةٍ لم يلاق الناس إذ وجدوا

لهم شبيهاً ولا يلقون إن فُقدوا

مجاورو الفضل أفلاك العلا سُبُل ال

تقوى محل الهدى عمد النهى الوُطُدُ

كأنهم في صدور الناس أفئدةٌ

تحسُّ ما أخطأوا فيها وما عَمَدُوا

يُبْدون للناس ما تُخفي ضمائرهم

كأنهم وجدوا منها الذي وجدُوا

دلوا على باطن الدنيا بظاهرها

وعلم ما غاب عنهم بالذي شهدُوا

مطالع الحق ما من شُبهة غَسَقَتْ

إلا ومنهم لديها كوكبٌ يَقِدُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر البسيط

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس