الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أظنك مما قد مطلت مثوبتي

أظنك مما قد مَطلت مَثوبتي

يسرُّك لو دارتْ عليّ الدوائرُ

إذا ورد المالُ الذي كنت أرتجي

أُتيحت له تلقاءَ غيري مصادر

وعُلِّلتُ من وردٍ سواه بموعدٍ

فليس لأمري آخرَ الدهر آخر

تربّصُ بي عضواً من المال بائراً

عليك وهل عضو من المال بائر

تظل إذا حبرتُ فيك قصيدةً

من المدح فيها المحكمات السوائر

تقدِّرُ لي من كلِّ مالٍ تُفيدهُ

جُزارتَه حتى كأنيَ جازر

لَشتان ما بيني وبينك تصطفي

مديحي وحظي من لُهاك الحقائر

ولسْن لُهىً لكن مُنىً ومَواعد

تأخرن حتى قيل هنَّ عَواقر

إذا كان إنجازَ المواعيد كَرُّها

فأحسن منها قبل ذاك المعاذر

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل

×

حرف الشاعر

تصنيفات الدول

الجنس